5.6.5. ما مدى استجابة الكلاب للتحصين؟

إن سلامة وفعالية لقاحات زرع الخلايا الحديثة وفقا لمعايير منظمة الصحة العالمية WHO [1] (أنظر هنا) المستخدمة حاليا لتحصين الكلاب بالحقن يعتد بها على نطاق واسع. ومن ثم ليس من الضروري إجراء التأكيد المصلي لنجاح التحصين. إلا إنه، في بعض الحالات قد يكون في الإمكان تحديد التحاليل المختبرية لفحص الأمصال من الأنواع المستهدفة (أي الكلاب) للأجسام المضادة لداء الكلب، تحديدا لقياس مستويات الأجسام المضادة الناتجة عن التحصين. وقد يكون ذلك ضروريا عند تقييم نجاح الاستراتيجيات الجديدة (مثل التحصين عن طريق الفم)، ولضمان الإدارة الصحيحة والحفاظ على سلسلة باردة، وهو المطلوب للتحركات الدولية للكلاب. أنقر هنا لقراءة المزيد بشأن رصد ومؤشرات نجاح حملات التحصين عن طريق الفم. وينبغي ألا يغرب عن البال أن جمع عينات لهذه التحليلات يمكن أن يكون صعبا من الناحية العملية، وعموما يتطلب استثمارات كبيرة من حيث العمالة ورأس المال: هناك حاجة لجمع عينات ما قبل وما بعد التحصين على فترات محددة، كما أن التحاليل المختبرية القياسية (قياس الأجسام المضادة المعادلة) مكلفة وحاليا ولا يمكن حاليا القيام بها إلا في مختبرات متخصصة (أي المراكز التعاونية لمنظمة الصحة العالمية لداء الكلب و المختبرات المرجعية للمنظمة العالمية للصحة فى الحيوانة OIE [2] لداء الكلب، المدرجة هنا). وبسبب التكلفة العالية للمسوحات المصلية، ويعد شراء واستخدام اللقاحات الفعالة الحديثة استثمارا أفضل كثيرا من المخاطرة بحملات ضارة بلقاحات أقل جودة تنتجها شركات مصنعة غير معترف بها من قبل الهيئات التنظيمية الدولية.

JPEG - 42.3 كيلوبايت
صورة من مشروع سرنجتي لأمراض آكلات اللحوم

[1] World Health Organization

[2] World Organization for Animal Health




الصفحة السابقة: 5.6.4. هل كان للبرنامج كان لها تأثير على وفيات داء الكلب فى البشر، والتعرض للعقر والحاجة لتلقي العلاج اللاحق للتعرض؟





الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع |
الإصدار 2 . آخر تحديث : يوليو 2013