حملات التحصين ضد داء الكلب من منزل إلى منزل بالاستعانة بطلبة المدارس في إسطنبول، تركيا

JPEG - 33.6 كيلوبايت
كان أطفال المدارس في تركيا مهمين ومشاركين متحمسين في حملات التحصين

في أغلب الأحيان، يصيب داء الكلب المناطق الفقيرة بين المناطق الحضرية في تركيا. كثيراً ما يحجم سكان هذه المناطق عن الاشتراك في الأنشطة المتعلقة بالحكومة المحلية أو القومية مما يؤدي إلى عدم رغبتهم في تقديم المعلومات عما إذا كانوا يمتلكون كلاباً أو أن يتقدموا بكلابهم للتحصين (خشية أن يتم القضاء عليها بدلاً من تحصينهم). لذا تقرر الاستعانة بطلبة المدارس الابتدائية الحكومية في مناطق مختارة لإرشاد فرق التحصين خلال هذه المواقع. إن الأطفال المحليين يذهبون إلى المدارس لنصف اليوم فقط لذا فهم متواجدون لبقية اليوم. يتمتع هؤلاء الأطفال بفهم عميق لمناطقهم وبمعرفة جيدة لمواقع المنازل التي يوجد بها كلاب. كما يتمكنون من تحديد إذا كانت الكلاب غير المقيدة لها مالك وإذا كان الأمر كذلك، مكان سكن المالك وأيضاً مخابئ تلك الكلاب. هذا ويصبح الاقتراب من هذه الكلاب أكثر سهولة إذا انضم الأطفال لفرق التحصين. أظهر الأطفال رغبة شديدة في مصاحبة الفرق ولكن جرى اختيار واحد أو اثنين منهم كل يوم حيث أن معظم الكلاب ستفر هاربة إذا اقتربت منها مجموعة مكونة من عشرين طفل متحمس. بالنسبة للأطفال الذين وقع عليهم الاختيار، يعتبر كونهم جزء من الفريق مكافأة في حد ذاتها. ولكن إذا سمح لهم بالركوب مع الفرق وأيضاً الحصول على وجبة أو مشروب، تحفز أكثر الزملاء ولاءاً على الانتظار عند قدوم الفريق في اليوم التالي.

الصورة مهداة من أد فوس.




الصفحة السابقة: مثال على مبادرة توءمة المختبرات بين ألمانيا وتركيا في مجال تشخيص داء الكلب

الصفحة التالية: مثال على برامج التحصين التي تعتمد على نقطة مركزية





الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع |
الإصدار 2 . آخر تحديث : يوليو 2013