5.4.20. ما الذي علينا القيام به إذا ما عاد داء الكلب للظهور في منطقة معينة بعد فترة من الغياب؟

يتمثل الهدف الرئيسي في حالة تفشي أي مرض هو مكافحة انتشار المرض. فيمكن أن ينتشر داء الكلب بسرعة كبيرة جدا بين أعداد الكلاب عن طريق عض الكلاب وسيدخل حتما إلى السكان من البشر. وإذا عاد داء الكلب إلى منطقة خالية من داء الكلب، فإن استراتيجيات مكافحة داء الكلب ينبغي أن تهدف إلى القضاء على المرض حتى يتم استعادة وضع الخلو من مرض داء الكلب.

وإذا تم الاشتباه في حدوث حالات داء كلب في منطقة ما (سواء من قبل المجتمع أو مسؤولي الخدمات البيطرية/الطبية)، ويجب أن تخطر على الفور الخدمات البيطرية وإدارة الأمراض حيوانية المنشأ /وزارة الصحة للقيام بمزيد من الفحص والتأكيد المختبري. واذا ما تم تأكيد تفشي المرض، فإنه يجب البدء في الاستجابة العملية على الفور. كما ينبغي اختيار استراتيجيات المكافحة للقيام بما يلي: (1) حماية الصحة العامة وصحة الحيوان؛ (2) الحد من مشاكل سلامة الحيوان؛ (3) التسبب في أقل قدر ممكن من الازعاج للمجتمعات المحلية، ولصناعة السياحة والزائرين؛ (4) الحد من العبء الواقع على عاتق الجمهور (5) وتقليل الأضرار للبيئة.

ويقدم هذا القسم مبادئ توجيهية بشأن الجوانب الحاسمة لاستجابة فعالة عملية (انظر جدول المحتويات).

أنقر هنا للحصول على نسخة إلكترونية (بي دي إف) من هذا القسم.

إشراك جميع الهيئات المعنية


تتطلب إدارة حالة تفشي للمرض ومكافحته والقضاء عليه، استجابة سريعة ومنسقة بين عدد من الهيئات. وينبغي مشاركة الجهات التالية:

- وزارات الحكومة (وزارتي الزراعة والصحة بشكل أساسي، ولكن أيضا وزارة الدفاع والبيئة أو السياحة والتعليم) التي لديها مهمة صياغة/ استعراض استراتيجيات المكافحة طبقا للالتزامات القانونية المحلية والدولية وضمان الإشراك الملائم لجميع المعنيين في مختلف الجهات الحكومية. ويمكن تأسيس مركز قومي لتقصى الامراض لضمان تحويل المشورة الاستراتيجية إلى مبادئ توجيهية عملية للقائمين على مكافحة المرض على المستوى العملي، ولتوفير التنسيق الشامل.

- الشركاء التنفيذيون المحليون (السلطات المحلية، وقوات الشرطة، والممارسات البيطرية والطبية) التي سيكون لها دور حاسم في إنفاذ وتطبيق استراتيجيات مكافحة الأمراض، بما في ذلك توفير الموارد للطوارئ (المركبات، والمعدات، والمباني)، والموظفين، وتقديم المشورة والتثقيف على المستوى المحلي. ويمكن على المستوى العملي تأسيس مركز محلي لتقصى الأمراض للمساعدة في تنسيق وتنفيذ عمليات مكافحة المرض.

- منظمات الرفق بالحيوان المحلية والدولية لتقديم المشورة بشأن مسائل الرفق بالحيوان، بما في ذلك أساليب القتل التي قد تكون مطلوبة لغرض مكافحة الأمراض (موصوفة هنا)، وتدريب الموظفين المحليين على أسليب الوصول إلى الكلاب التي يصعب التعامل معها بشكل خاص.

- الهيئات الدولية (منظمة الصحة العالمية WHO [1]، الجمعية العالمية للصحة الحيوانية OIE [2]، منظمة الأغذية والزراعة FAO [3] ومفوضية الاتحاد الأوروبي EU [4]) التي قد يكون لها وجود في البلد. ومن المهم بصفة خاصة السماح لخبراء معترف بهم في مجال مكافحة داء الكلب بالمساعدة في استعراض استراتيجيات لإدارة تفشي المرض.

- وسائل الإعلام (الإذاعة القومية والمحلية والتلفزيون والصحف) لنشر المعلومات عن الوضع الحالي لتفشي المرض، والأهداف والوسائل والتقدم المحرز في الاستجابة العملية، طوال مدة الاستمرار. إن جميع المعلومات التي تم نشرها تكون في حاجة إلى أن تعتمد من خدمات الصحة العامة والخدمات البيطرية.

هنا يمكنك أن تجد مزيد من المعلومات حول تلك الهيئات ومسؤولياتها.

الموارد

هناك حاجة لضمان موارد مالية كافية لإدارة تفشي المرض. ويمكن تحديد ميزانية تقريبية مناسبة باستخدام التقديرات الحالية من مجال من الإعدادات: أنقر هنا للحصول على معلومات إضافية حول تكاليف تحصين الكلاب، وتقديرات سريعة لأعداد الكلاب، وتكاليف العلاج فى البشر لما بعد التعرض للمرض. وقد يوفر إنشاء فرقة عمل من ممثلين من الوزارات الرئيسية فرصة للحشد السريع للأموال. أنقر هنا للحصول على معلومات عن مصادر التمويل التي قد تكون متاحة وعن الموارد الأخرى اللازمة لإعداد برامج مكافحة داء الكلب.

تحديد وتجميع الأفراد

إن الموارد فى البشرة في حاجة لتشمل أفراد بيطريين وطبيين مدربين تدريبا مناسبا، وموظفي مختبرات فنيين لضمان التنفيذ الفوري لعمليات الفحص لحالة تفشي المرض وتدابير مكافحته. أنقر هنا لعرض الموظفين الذين قد يكونوا متواجدين لعمليات مكافحة داء الكلب فى الحيوان تحديدا موظفي تحصين الكلاب. وإذا لم يكن في الإمكان إدارة حالة تفشي المرض باستخدام الموارد الحالية من الموظفين، فإنه يكون عليك تجميع مجموعة من الأفراد لحالات الطوارئ (بما في ذلك المتطوعين) المزودين بالمهارات اللازمة أو التدريب الكافي. كما يجب أن يتم تنظيم تدريب الموظفين الميدانيين على الإجراءات الآمنة للإمساك بالكلاب/التعامل مع الكلاب، والتحصين، وتغليف العينات وإرسالها إلى المختبر، من قبل السلطات البيطرية باعتبارها مسألة ذات أولوية.

التقصى

إذا لم تكن تدابير التقصى مطبقة، فإنه يجب أن تنفذ على الفور. وينبغي أن تتضمن هذه التدابير ما يلي:

- تتبع منشأ العدوى وكيف ومتى دخل المرض المنطقة.

- تتبع عضات الكلاب بما في ذلك فحص أصل حالات التعرض المحتملة (الحيوانات المهاجمة)، وتحديد المعرضين للخطر من البشر والحيوانات ومراقبتهم. إن ذلك أمر هام للحد من انتشار المرض وضمان العلاج الملائم لحالات التعرض فى البشر. وإذا أمكن حجز الحيوانات المشتبه فيها (الكلاب غير المحصنة التي عضت شخصاً ما) في مرافق ملائمة أو في ممتلكات المالك (شريطة ألا تكون هناك أية مخاطر من التعرض العرضي للمالك أو لأشخاص آخرين)، وينبغي ملاحظتها يوميا من أجل ظهور العلامات السريرية لداء الكلب، كما هو موضح هنا. إن الكلاب التي بها علامات متسقة مع داء الكلب واتصالات عالية الخطورة (أي تعرضت لعضة أو خدش من حيوان مصاب بداء الكلب) ينبغي أن يطبق عليها القتل الرحيم على الفور باستخدام تقنيات رحيمة، المتاحة هنا. وإذا كانت الكلاب المشتبه فيها لا يمكن أن تحجز في الحجر الصحي وتلاحظ يوميا فإنه يجب أن يتم القتل الرحيم على الفور. أما الكلاب التي لا تظهر علامات فإنه يجب تحصينها قبل إطلاق سراحها وعودتها إلى المالك. وينبغي تقديم الإسعافات الأولية على الفور للأشخاص الذين تعرضوا للمرض، وطلب المشورة الطبية (انظر تدابير الرقابة).

- تجميع أنسجة المخ للحيوانات المشتبه فيها (ميتة أو قتلت قتلا رحيما) وتقديمها مباشرة إلى المختبرات المرجعية لتأكيد المختبر. اقرأ المزيد عنالمستلزمات المطلوبة لجمع العينات في الميدان، وتقنيات جمع العينات، والحد الادنى من متطلبات للمختبرات التي تقوم بأداء التشخيص الأساسي لداء الكلب، بما في ذلك المستلزمات المطلوبة والبروتوكولات. إن تحديد الخصائص الجينية للفيروس يمكن أن يقدم معلومات إضافية عن الأصل المحتمل لتفشي المرض. وإذا لم تكن البنية التحتية المحلية كافية، فإن المختبرات المرجعية الدولية، المذكورة هنا، يمكن أن تقدم الدعم مع التحليلات الجزيئية.

JPEG - 32.6 كيلوبايت
صورة من مشروع سرنجتي لأمراض آكلات اللحوم

- تحديد واضح لإجراءات الإبلاغ والإخطار (بما في ذلك الإبلاغ عن النتائج المختبرية للسلطات المحلية)، وربما إنشاء نظم تحت الطلب (24 ساعة).

تدابير المكافحة والوقاية

تدابير للحد من انتشار المرض وضمان حماية الناس يجب أن تشمل ما يلي:

- الإعلان عن المناطق المصابة/الأماكن المصابة مع وضع حدود واضحة للمنطقة/المكان المصاب بالعدوى. كما يجب وضع علامات تحذير على جميع الطرق عند حدود المناطق المصابة/اأماكن المصابة وكذلك عند حدود أخرى مثل محطات السكك الحديدية والموانئ والمرافئ والمطارات.

- تقصى تحركات الكلاب من والى المناطق المصابة/ الأماكن المصابة للحد من فرص الحيوانات المحتمل إصابتها بالعدوى من أن تصبح على اتصال بالحيوانات المعرضة. ويمكن تحقيق ذلك من خلال تشجيع أصحاب الكلاب على حجز كلابهم ومن خلال تقصى تحركاتها من نقاط مخصصة لذلك، كما هو موضح هنا. ويجب فرض قوانين صارمة ضد استيراد الحيوانات (عن طريق البحر أو المطارات) غير المعلوم موقفها من التحصين لا سيما من المناطق التي من المعروف وجود داء الكلب بها.

- إن الطريقة الأكثر فعالية لخفض عدد الحيوانات المعرضة في منطقة مصابة بداء الكلب هي التحصين المكثف والشامل للكلاب (والقطط). أنقر هنا لمعرفة سبب أنه من المستحسن إدخال القطط في حملات التحصين.

JPEG - 44.5 كيلوبايت
صورة من مشروع سرنجتي لأمراض آكلات اللحوم

ينبغي أن تكون برامج التحصين هي التركيز الأساسي للاستجابة العملية، ويجب أن تؤخذ التوصيات التالية في الاعتبار:

  • تنظر بعين الاعتبار إلى الموارد المطلوبة وتوفير موظفين ميدانيين مدربين تدريبا مناسبا (انظر الموارد والموظفين المطلوبين).
  • ضمان تدبير جميع المستلزمات الضرورية. أنقر هنا للاطلاع على قائمة بما تحتاج لشرائه. ومن المهم أن يتم استخدام لقاحات زراعة الأنسجة الفعالة طويلة المفعول. وإذا كانت اللقاحات محدودة فإنه ينبغي عليك أن تركز على المناطق ذات الحاجة الأكبر أولا، بدءا بالتحصين في وحول المناطق التي تفشي فيها المرض.
  • يجب تحقيق تغطية كافية للتحصين (على الأقل70%) بسرعة وأن تتواصل (على سبيل المثال من خلال تحصين سنوي إلزامي). إن الاستراتيجية الأكثر فعالية من حيث التكلفة للوصول إلى عدد كبير بالقدر الكافي من الكلاب في فترة زمنية قصيرة نسبيا، هي استراتيجية النقطة المركزية، ولذلك فهوالأسلوب المعتاد اختياره. كما يجب أن يكون استخدام استراتيجيات أكثر تكلفة من الباب إلى الباب مقصورا على الكلاب التي تكون بصفة خاصة من الصعب للغاية معالجتها ولا يمكن إحضارها لنقاط التحصين. وعلى الرغم من أن هذا الأسلوب يكون مطلوبا بدرجة كبيرة عندما يدخل المرض مناطق جديدة حيث لا يكون اصحاب الكلاب في البداية غير مدركين لأهمية التحصين. أنقر هنا لمعرفة المزيد عن طرق وبروتوكولات تحصين الكلاب.
  • يجب إعطاء الكلاب علامات مؤقتة (أنقر هنا لمعرفة بعض الأمثلة) في وقت التحصين بحيث يمكن تحديد نسبة تحصين الكلاب بعد وقت قصير من التحصينم باستخدام تقنيات بسيطة (موصوفة هنا).
  • في حالة تفشي المرض، من المهم بشكل خاص تقديم شهادات التحصين لأصحاب الكلاب بحيث يمكن تحديد موقف تحصين حيواناتهم بسرعة وبذلك تكون هناك تفاصيل اتصال محددة لأصحاب الكلاب التي يمكن تسجيلها في سجل مركزي/قاعدة بيانات.
JPEG - 48.8 كيلوبايت
صورة من مشروع سرنجتي لأمراض آكلات اللحوم

- مصادرة واحتجاز الحيوانات. إذا لم تكن هناك حظائر متاحة محليا، فإنه يجب إقامة مرافق احتجاز مؤقتة لحجز الكلاب المشتبه فيها في المنطقة المتضررة. أنقر هنا للحصول على معلومات بشأن إدارة مأوى مناسب لمرافق احتجاز مؤقتة.

JPEG - 54 كيلوبايت

- لا يتم التركيز على إدارة أعداد الكلب كجزء من الاستجابة العملية. ويمكن تنفيذ برامج لإدارة أعداد الكلاب، إذا كان ذلك مطلوبا، (موصفة [هنا-
- لا ينصح بعمل حملات عشوائية للقضاء على الكلاب غير المحتجزة. إن هذا الأمر غير فعال، وغير مرغوب فيه، ويمكن أن يزيد من خطر انتشار داء الكلب، حيث قد يحجم أصحاب الكلاب عن تحريك كلابهم من المناطق المصابة إلى غير المصابة، حيث لا يجري إعدام الكلاب. إن ذلك يحيد أيضا بالوقت والموارد بعيدا عن تحصين الكلب، وهو السبيل الأكثر فعالية لمعالجة تفشي المرض. كما يجب أن يقتصر إعدام الكلاب على تلك المشتبه في سعارها والكلاب غير الملقحة (أي التي عضت بواسطة كلاب يشتبه في أن تكون مصابة بداء الكلب) اتباعا للمبادئ التوجيهية المنشورة، الموجودة هنا و هنا. أنقر هنا لمزيد من المعلومات حول إعدام الكلاب.

- يجب تأكيد توفير المستلزمات، بما في ذلك المواد البيولوجية للبشر(المذكورة هنا) والقيام بالتحصين الوقائي في الوقت المناسب (الوقاية السابقة على التعرض PreP [5] والوقاية اللاحقة للتعرض PEP [6]) لما يلي:

  • جميع الموظفين المرجح احتكاكهم بحيوانات يحتمل إصابتها بداء الكلب (مثل صيادو الكلاب، والأطباء البيطريون/القائمون على تحصين الكلاب المشاركون في برنامج مكافحة داء الكلب على الارض).
  • الأفراد المعرضون، بما في ذلك المحتكون بحالة مشتبه فيها أو مؤكدة للإصابة بداء الكلب فى البشر أو فى الحيوان، والعلاقات المنزلية الحميمة مع مرضى بداء كلب مشتبه به أو مؤكد، وغيرها من الاحتكاكات التي قد تكون على اتصال مباشر مع سوائل جسم مريض منذ بداية ظهور الأعراض. وتقدم معلومات الوقاية ضد داء الكلب فى البشر هنا.

- يتم اتخاذ إجراءات الاتصال الرئيسية لتقديم المشورة ورفع الوعي من خلال القنوات القائمة. ولذلك أهمية خاصة في المناطق التي كانت خالية من داء الكلب لفترات طويلة من الزمن. ويكون على حملات التوعية القيام بما يلي: 1.إبلاغ المجتمعات المتضررة عن الآثار الصحية فى البشرة لتفشي داء الكلب؛ 2.تقديم التوجيه بشأن منع عضة الكلب وعلاج العضات من حيوانات يشتبه أن تكون مصابة بداء الكلب (بما في ذلك غسل الجرح والسعي إلى عناية طبية فورية لتلقي العلاج)؛ 3.نشر معلومات عن وضع تفشي المرض والمواقع المتضررة بشكل مباشر، وتدابير الرقابة والقيود السارية، بما في ذلك متطلبات الامتثال (مثل التحصين الإجباري وحجز الكلاب)؛ 4.إشراك أصحاب الكلاب في برامج التحصين بإحضار الكلاب لنقاط مركزية أو تقديم دعم للمتعاملين مع الكلاب أثناء تقديم خدمات التحصين من الباب إلى الباب (على سبيل المثال عن طريق ضمان وجود الكلاب أو مساعدة المتعاملين/ الملقحين)؛ 5.تقديم معلومات عن مواقع حجز الحيوانات؛ 6.تقديم أرقام الهاتف لحالات الطوارئ للإبلاغ عن حالات أو تلقي إجابات على أسئلة.

ويمكن نشر تلك المعلومات من خلال:

  • وسائل الإعلام، بما في ذلك الإذاعة المحلية والقومية والتلفزيون والصحف. لوضع آليات للتلقين المنتظم لوسائل الإعلام وتقديم المعلومات الدقيقة للجمهور، وينبغي نشر موظفو مكتب الصحافة بالصحافة القومية باعتبارها المصدر الرئيسي للمعلومات إلى وسائل الإعلام العامة/الجمهور. وينبغي أيضا الاعتداد بالبيانات الصحفية على الصعيدين القومي والمحلي.
  • أفراد الخدمات البيطرية والخدمات الطبية الذين يجب أن يكونوا على استعداد لتقديم المشورة لأفراد الجمهور الذين يبلغون عن الحيوانات المشتبه فيها و/أو حالات التعرض.
  • مواد التوجيه المطبوعة /السمعية البصرية والرسائل. وينبغي أن يتم توزيع منشورات داء الكلب إلى كل بيت في المنطقة المصابة ويجب عرض الملصقات على لوحات الإعلانات العامة.
  • الإعلان المناسب عن حملات التحصين. أنقر هنا للاطلاع على بعض الأفكار.
  • المواقع الإلكترونية الحكومية.

WSPA = World Society for the Protection of Animals

[1] World Health Organization

[2] World Organization for Animal Health

[3] Food and Agriculture Organization

[4] European Union

[5] Pre-exposure prophylaxis

[6] Post-exposure prophylaxis




الصفحة السابقة: 5.4.19. كيف يمكننا منع تفشي داء الكلب؟






الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع |
الإصدار 2 . آخر تحديث : يوليو 2013