3.2.6. هل داء الكلب في الحيوان مرض من الأمراض التي يتم الإخطار بشأنها في بلدي أو يجب أن يكون كذلك؟

نعم، ينبغي أن يكون جميع الأطباء البيطريين على بينة من قائمة الأمراض التي تصيب الحيوان ويتم الإخطار بشأنها على الصعيد القومي أو شبه القومي أو التي لها أهمية صحية خاصة أو الأمراض التي تنتقل من الحيوان إلى الإنسان، مثل داء الكلب. يمكن للسلطات المحلية (مثلاً على مستوى المقاطعات) أو سلطات الصحة البيطرية القومية أن توفر معلومات أكثر تفصيلاً في هذا الخصوص. وإذا كان هناك اشتباه في وجود حالة داء الكلب في حيوان، أو تأكد وجود مثل تلك الحالة، فإنه في معظم البلدان يتم إخطار السلطات الصحية العامة (تبادليا المستوى التالي) على الفور. على الصعيد الدولي، فإن داء الكلب من الأمراض المدرجة في قائمة المنظمة العالمية للصحة الحيوانية [1]. لذا تنصح الدول الأعضاء في هذه المنظمة بتقديم تقارير منتظمة حول وضع داء الكلب، بما في ذلك تدابير مكافحة المرض.

GIF - 6.1 كيلوبايت
خريطة البلدان التي يتم الإخطار فيها بشأن داء الكلب في التشريعات القومية البيطرية (2009)

توجد خرائط ومعلومات بشأن ما إذا كان داء الكلب من الأمراض التي يتم الإخطار بشأنها على الصعيد القومي والتي يتم فيها الإخطار عن داء الكلب بالأنواع الحيوانية عن طريق التشريعات القومية. ولأغراض تجارية، من الأهمية بمكان معرفة الأنواع التي يطلب الإخطار بشأنها وتدابير الرقابة عليها في التشريعات القومية.

GIF - 8.9 كيلوبايت
مثال على بلد واحد والتشريعات الخاصة بالإخطار الإلزامي عن داء الكلب في أنواع محددة

على الخدمات البيطرية القومية أن تهدف إلى الانتقال بالإخطار الرسمي عن حدوث إصابة بداء الكلب إلى المستوى الدولي (المنظمة العالمية للصحة الحيوانية والمنظمات الإقليمية) بالنسبة للحيوانات الأليفة والبرية. يتم تشجيع البلدان بقوة على الإخطار عن جميع حالات تفشي داء الكلب، وعلى وجه الخصوص داء الكلب في الكلاب حيث أن داء الكلب في الكلاب هو مصدر العدوى بالنسبة لغالبية حالات داء الكلب فى البشر. يعتمد تواتر الإخطار على الوضع الوبائي لداء الكلب في البلاد. وتوصي المنظمة العالمية للصحة الحيوانية بأن تقدم الدول تقارير نصف سنوية عن الحالة الصحية لديهم بالنسبة لجميع الأمراض المدرجة في قائمة المنظمة لكل من الحيوانات الداجنة والبرية. إذا كان داء الكلب موجوداً في بلد ما في الحيوانات الداجنة والبرية أو الحياة البرية فقط، يجب أن تدرج جميع حالات داء الكلب فى الحيوان في تلك التقارير. ورغم ذلك، قد يتم التعجيل بالإخطار الفوري عن طريق أحداث وبائية غير عادية مثل حدوث تركيب وراثى جديد، وزيادة في معدل الإصابة، وتغييرات هامة في الأعراض السريرية/درجة حدة الفيروس، وامتدادها إلى نوع أو منطقة لم تكن قد تأثرت من قبل. وبالمثل، في بلد لا يوجد به داء الكلب بشكل عام (خالي من داء الكبد أو به عدد قليل جدا من الحالات) يجب أن يتم على الفور الإخطار عن كل تفشي جديد للمرض لا علاقة له بآخر سابق عليه. إقرأ هنا ما يتعلق بأحكام الالتزام بالإخطار لأعضاء المنظمة العالمية للصحة الحيوانية..

[1] المنظمة العالمية للصحة الحيوانية




الصفحة السابقة: 3.2.5. هل داء الكلب في البشر مرض من الأمراض التي يتم الإخطار بشأنها في بلدي أو يجب أن يكون كذلك؟

الصفحة التالية: 3.2.7. كيف يمكنني الإخطار عن حالة داء الكلب فى البشر؟






الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع |
الإصدار 2 . آخر تحديث : يوليو 2013